على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة

April 18, 2013

الشيخ احمد داوود السلمان الصباح مترأسا عمومية انشاء القابضة

قال رئيس مجلس ادارة شركه إنشاء القابضة أحمد داوود سلمان الصباح إن الشركة مازالت خطت خطوات عملية ومدروسة، مكنتها من الحفاظ على استمرارية تقدمها في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012، على الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي مرت بها الكويت والمنطقة عموماً.

وأشار الصباح خلال عمومية الشركة أمس، والتي عقدت بنسبة حضور بلغت 93.4 في المئة إلى أن الأداء العام للشركة عام 2012 كان ناجحا بكل المقاييس، إذ حققت الشركة صافي ربح عن عام 2012 لمساهميها بلغ 1.02 مليون دينار، بالمقارنة مع صافي ربح بلغ 1.20 مليون دينار خلال العام 2011، وذلك بانخفاض بلغت نسبته 15 في المئة، علما بأن ربحية السهم بلغت 11.39 فلس لعام 2012 بانخفاض بنسبة 5 في المئة عن ربحية السهم في 2011.

وذكر الصباح ان شركة إنشاء القابضة قد تأسست في عام 2005 برأسمال يبلغ 3 ملايين آنذاك، علما بان رأس المال الحالي للشركة بات 8 ملايين دينار، وهي شركة متخصصة في الاستثمار في الصناعات الإنشائية وتضم تحت مظلتها خمس شركات، هي شركة «ساندكو» للتجارة العامة والمقاولات، وشركة بوبيان للخرسانة الجاهزة، وشركة بوبيان للصلبوخ، وشركة مؤسسة بيان للتجارة العامة والمقاولات وشركة «ايبو الخليج للمواد الخصوصية»، بالاضافة الى تملكها نسبة 25 في المئة في 3 شركات بسلطنة عمان، وهي الشركة العالمية للمحاجر، والشركة العالمية للجبس، والشركة العالمية للألواح الجبسية».

وأضاف «بلغت نسبة العائد على حقوق المساهمين هذا العام 11 في المئة، مقابل نسبة عائد على حقوق المساهمين بلغت 13 في المئة لعام 2011 في حين بلغ إجمالي موجودات الشركة 13.74 مليون دينار، وإجمالي حقوق المساهمين للشركة الأم 8.92 مليون دينار، كما بلغ إجمالي إيرادات الشركة للسنة المالية المنتهية 8.97 مليون دينار، في حين بلغ إجمالي المصروفات عن السنة نفسها 7.65 مليون دينار. وأشار داوود الصباح الى أن هذه النتائج الممتازة وعلى الرغم من استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية والأزمة السياسية المحلية خلال 2012، هي بفضل السياسة الحكيمة التي اتبعتها إدارة الشركة، والتي ارتكزت على دعم الأداء التشغيلي للشركات التابعة ومراقبة الأسواق عن كثب والاعتماد على الموارد المالية الذاتية مع ترشيد الإنفاق بأكبر قدر ممكن في ظل أزمة السيولة وتحفظ البنوك عن تمويل الشركات بسبب ظروف الأزمة، ما ساهم في تحقيق أهداف الشركة التشغيلية والاستراتيجية المخطط لها لعام 2012.

الخبر في جريدة الراي