السلمان : مليون دينار أرباح «إنشاء القابضة»

April 18, 2013

الشيخ احمد داوود السلمان الصباح مترأسا عمومية انشاء القابضة

أكد رئيس مجلس ادارة شركة «انشاء القابضة» الشيخ أحمد داوود سلمان الصباح أن الأداء العام للشركة في عام 2012 كان ناجحاً بجميع المقاييس، مشيرا الى أن الشركة حققت صافي ربح عن عام 2012 لمساهمي الشركة الأم بلغ 1.02 مليون دينار ما يعادل 11.39 فلسا مقارنة بصافي ربح بلغ 1.2 مليون دينار ما يعادل 12.01 فلسا للسهم للفترة المقارنة من 2011 وذلك بانخفاض بواقع 15% وبنسبة 5% عن ربحية السهم في عام 2011 .واضاف الشيخ أحمد السلمان الصباح في كلمته خلال الجمعية العمومية العادية التي عقدتها الشركة امس بنسبة حضور بلغت 93.4% أن الشركة مازالت تخطو بخطوات عملية مدروسة حافظت من خلالها على استمرارية تقدمها في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 ، في ظل الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي مرت بها الكويت والمنطقة عموماً ونتيجة لتوقف الكثير من المشاريع الكبرى في القطاع الخاص وتباطؤ عجلة المشاريع في القطاع الحكومي خلال العام الماضي 2012

وذكر أن «انشاء القابضة» تأسست في عام 2005 برأسمال 3 ملايين دينار، موضحا ان رأس المال الحالي للشركة يبلغ 8 ملايين دينار، مبينا ان الشركة متخصصة في الاستثمار في الصناعات الانشائية وتضم تحت مظلتها خمس شركات هي شركة ساندكو للتجارة العامة والمقاولات وشركة بوبيان للخرسانة الجاهزة وشركة بوبيان للصلبوخ وشركة مؤسسة بيان للتجارة العامة والمقاولات وشركة ايبو الخليج للمواد الخصوصية، بالاضافة الى تملكها نسبة 25% في ثلاث شركات في سلطنة عمان وهي الشركة العالمية للمحاجر والشركة العالمية للجبس والشركة العالمية للألواح الجبسية.

واشار الى ان نسبة العائد على حقوق المساهمين هذا العام بلغت 11% مقابل نسبة عائد على حقوق المساهمين بلغت 13% لعام 2011 وبلغ إجمالي موجودات الشركة 13.7 مليون دينار وإجمالي حقوق المساهمين للشركة الأم بلغ 8.9 ملايين دينار كما بلغ إجمالي إيرادات الشركة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 حوالي 8.97 ملايين دينار في حين بلغ إجمالي المصروفات عن نفس السنة 7.6 ملايين دينار .

وبين أن هذه النتائج الممتازة وعلى الرغم من استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية والأزمة السياسية المحلية خلال 2012، هي بفضل الله أولاً ثم بفضل السياسة الحكيمة التي اتبعتها إدارة الشركة، والتي ارتكزت على دعم الأداء التشغيلي للشركات التابعة ومراقبة الأسواق عن كثب والاعتماد على الموارد المالية الذاتية مع ترشيد الإنفاق بأكبر قدر ممكن في ظل أزمة السيولة وتحفظ البنوك عن تمويل الشركات بسبب ظروف الأزمة، ما ساهم في تحقيق أهداف الشركة التشغيلية والإستراتيجية المخطط لها لعام 2012. هذا وقد أقرت العمومية العادية بنود جدول الاعمال وابرزها تقريرا مجلس الادارة ومراقبي الحسابات والبيانات المالية عن العام 2012 وعدم توزيع ارباح واستمرار ايقاف التحويل للاحتياطي الاختياري واخلاء طرف اعضاء مجلس الادارة .

الخبر في جريدة الانباء